الطريقة الأفضل لإنهاء النظام الإيراني

لومــــــوند : الورد مغينيس
نشرت صحيفة "ذا ديلي كولر" الأمريكية، موضوعا، يتناول وجهة نظر عن إيران، بقلم اللورد مغينيس عضو المجلس اللوردات البريطاني بتاريخ 16 نوفمبر 2018 ، يدعو فيه الغرب وأمريكا إلى التعرف أكثر على المعارضة الإيرانية، والقيام بتشجيعها في مواجهة القمع الحكومي. واعتبرت الصحيفة إن الطريقة التي تروج لها هي الطريقة الأفضل لإنهاء نظام الحكم في إيران، وأنه ليس أمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلا الأخذ بالطريقة. وقالت الصحيفة ، إنه من المحتمل أن يكون أحد الذين يتابعون أحداث الشرق الأوسط الحالية على علم بالانتفاضة التي وقعت في أنحاء إيران خلال شهري ديسمبر ويناير الماضيين، حيث انتفض الإيرانيون في أكثر من 140 مدينة وبلدة يعانون من سوء الإدارة الاقتصادية ويرفعون شعارات مناهضة للحكومة الإيرانية. وأضافت الصحيفة إن هذه الأحداث وغيرها التي قد تكون آتية في الطريق، من غير المحتمل إلى حد كبير أن يدرك المرء المدى الحقيقي لها، فالاحتجاجات المرتبطة بها لم تنته أبدًا، فخلال الشهور الماضية خرجت مظاهرات صاخبة ضد قمع السلطات، وهتافات "الموت للديكتاتور" تستمر حتى يومنا هذا، كما تفعل تهديدات بالقتل التي يصدرها النظام. وتابعت الصحيفة إنه قد لا يعلم هؤلاء غير المدركين للاضطرابات الحالية أو الذين لا يدركون تماما أهمية الانتفاضة الأولية ،الكثير عن القوى الدافعة الرئيسية وراء تلك الاضطرابات. ونوهت إلى أن أبرز المنظمات الدافعة وراء هذا هي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ( MEK / PMOI ) ، وهي جماعة معارضة مؤيدة للديمقراطية كانت على رأس الدعوات لتغيير النظام منذ الأيام الأولى للجمهورية، عندما كانت الانتفاضة القومية في ذروتها، ألقى المرشد الأعلى للنظام الإيراني بالفعل خطابًا أشار فيه بالتحديد إلى منظمة مجاهدي خلق بتخطيط وتنظيم المظاهرات المناهضة للحكومة. ولسوء الحظ ، لم يكن هذا كافيًا لجعل منظمة مجاهدي خلق اسمًا مألوفًا في العالم الغربي ، على الرغم من أن هذا ما يجب أن يكون الآن. وخلال الأربعين سنة الماضية، تم خنق الاعتراف بمجموعة المعارضة الإيرانية البارزة تحت غطاء من الدعاية الحكومية المضللة ومن خلال جهود الضغط لممثلي طهران في جميع أنحاء العالم. سعت هذه الدعاية لتصوير مجاهدي خلق على أنهم يتحركون من منطلق عقائدي ، وتويفتقرون إلى الدعم الشعبي. ومع ذلك ، وعلى الرغم من الجهود التي يبذلها النظام لتشويه المعارضة الإيرانية، فقد استمرت قوة ونفوذ منظمة مجاهدي خلق في النمو، سواء داخل إيران أو في جميع أنحاء العالم. ورأت الصحيفة إنه إذا لم يكن تصريح خامنئي الضمني عن منظمة مجاهدي خلق، وأنهم شوكة في حلق النظام كافيًا للفت إنتباه المجتمع الدولي، فمن الأفضل لدول الغرب الاستماع إلى السياسيين البارزين وخبراء الشرق الأوسط الذين يعارضون دعاية الحكومة الإيرانية ويعرفون ما تمثله منظمة مجاهدي خلق، وأنها المعيار الديمقراطي الحقيقي الباقي لإيران في حالة اي تغيير. ويحضر المئات من هؤلاء الخبراء الاحتفال السنوي الذي ينظم خارج باريس ، تحت راية التحالف الذي يقوده المجلس ، و المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية(NCRI)، حيث يؤكد هذا الحدث على التحالف بين حركة المقاومة الإيرانية المؤيدة للديمقراطية والحكومات الغربية التي ظلت تكافح طوال أربعة عقود لإدارة التهديد الذي تشكله الجمهورية الإيرانية ممثلة في نظامها الحالي. وقبيل بدء هذا التجمع في 30 يونيو الماضي ، تم اعتقال اثنين من النشطاء الإيرانيين بحوزتهم 500 جرام من المتفجرات، محاولين العبور من بلجيكا إلى فرنسا. وسرعان ما كشف النقاب عن أن دبلوماسيًا إيرانيًا بارزًا في أوروبا- بناء على أوامر من طهران- كان قد خطط لإطلاق المتفجرات في المسيرة، مما قد يؤدي إلى مقتل شخصيات أمريكية وأوروبية إلى جانب مئات من المغتربين الإيرانيين. وقد تم إحباط مؤامرة مماثلة قبل 3 أشهر ، في ألبانيا ، حيث تم ترحيل أكثر من ألفين من نشطاء مجاهدي خلق من العراق قبل 3 سنوات. لا تميز إيران بين منظمة مجاهدي خلق والحكومات الغربية التي يشير إليها المسؤولون الإيرانيون بشكل روتيني على أنهم أعداء. وختمت الصحيفة بنصيحتها للغرب بالتحرك، وقالت إذا لم تبدأ الولايات المتحدة وأوروبا في دعم منظمة مجاهدي خلق وفروعها داخل إيران، فإنها تخاطر بإهمال استغلال الحليف الواقعي في لحظة تاريخية بالغة الأهمية.
الطريقة الأفضل لإنهاء النظام الإيراني journal lemonde 5 of 5
لومــــــوند : الورد مغينيس نشرت صحيفة "ذا ديلي كولر" الأمريكية، موضوعا، يتناول وجهة نظر عن إيران، بقلم اللورد مغينيس عضو ا...
انشر ايضا على

عبر عن رأيك